-A
+A

بين حرب الكبار وجشع التجار.... الرغيف في خطر

Business Echoes website logo
بين حرب الكبار وجشع التجار.... الرغيف في خطر

سوليكا علاء الدين

قُرعت طبول الحرب بين روسيا وأوكرانيا ومعها دُقّت نواقيس الخطر في لبنان محذّرة من كارثة اجتماعيّة ومعيشيّة عنوانها العريض "الأمن الغذائي". فالحرب المستعرّة وإن كانت بعيدة جغرافيّاً إلّا أنّ صدى ويلاتها ومصائبها هو الأقرب والأشدّ لدى اللبنانييّن الذين يدفعون ثمن صراعات وحروب الكبار بصورة مباشرة أو غير مباشرة، حيث استفاقوا على نقص في مخزون القمح وشحّ في مواد المحروقات وقفزات دولاريّة وتحليق جنوني للأسعار، لتعود طوابير الانتظار إلى الواجهة من جديد مع عودة تجّار الأزمة إلى ممارسة عمليّات الاحتكار والتخزين والابتزاز بلا حسيب أو رقيب.

فمنذ اندلاع الحرب، وحالات الهلع والخوف من نقص سلاسل إمداد القمح تتفاقم وتسيطر على شعوب الدول الفقيرة مع ارتفاع وتيرة أسعاره واستمرار تصاعد سعر برميل النفط عالميّاً وانعكاسه على تكلفة الإنتاج والإستيراد والتصدير. إذ تعتبر روسيّا أكبر مصدّر للقمح في العالم، في حين تقع أوكرانيا ضمن الدول الخمسة الأولى وتُشكّل وحدها حوالي الـ 12 في المئة من صادرات القمح ويستحوذان معاً على30 في المئة من إمدادات القمح على المستوى العالمي (أي ما يقارب الـ55 مليون طن). ما يعني أنّ الحرب سوف تلقي بأعبائها الثقيلة على كلّ الدول التي تقوم باستيراد القمح من بلديّ النزاع خاصّة الدول العربيّة وفي مقدّمتها لبنان الذي ينال حصّة الأسد من كلّ الأزمات والحروب.  

بالأرقام، يستورد لبنان 80 في المئة من حاجاته الاستهلاكية من القمح الأوكراني، بحيث بلغ الاستيراد عام 2020 أكثر من 630 ألف طن بقيمة ‏‏133 مليون دولار مقارنة بـ 535 ألف طن من العام 2019؛ في حين توزّعت كميّة الواردات المتبقّية بين روسيا (15 في المئة) ودول أخرى (5 في المئة). هذا بالإضافة إلى استيراد شتّى أنواع الحبوب والحديد والصّلب والزيوت والحيوانات الحية وغيرها... ومع ذلك، سجّلت قيمة الواردات اللبنانية من أوكرانيا عام 2020 نحو 271 مليون دولار في تراجع بلغ حوالي نصف مليار دولار عن الأعوام السابقة، لا سيّما في العامين 2013 و2017.

وكأنّ هذا البلد لا يكفيه الدمار الهائل الذي أصاب صوامع الاهراءات في انفجار الرابع من آب عام 2020 وخسارته كامل احتياطي القمح وحرمانه من مساحة تخزين شاسعة كانت تستوعب حوالي الـ120 ألف طن وتغطّي حاجة البلاد لمدّة 6 أشهر، حتّى جاءت الحرب لتزيد الطين بلّة، وتعالت معها الأصوات المحذّرة من النقص الحاد في احتياطي القمح. وعلى الرّغم من الدعوات الرسميّة المطمئنة بأنّ المخزون يكفي ما يقارب الشهر ونصف أو حتى الشهرين وأنّه لا يوجد أيّ شحّ أو انقطاع للقمح أو للمواد الغذائية الأساسية، وبالتالي لا داعي للاستنفار والخوف لأنّ هناك كميّات كافية وفي حال حدوث أي نقص، فإنّ البدائل الأخرى متوفّرة؛ إلاّ أنّ هذه التطمينات سرعان ما ترتطم في كيفيّة تأمين وتموين وتمويل عمليّات استيراد القمح مع ما يواجهه لبنان من حالة إفلاس وعجز نتيجة أقسى أزمة اقتصاديّة وماليّة ومعيشيّة. فهل يا ترى من داع لأيّ هلع؟

وكما هي الحال في جميع الأزمات، فإنّ أوّل المستفيدين والرابحين هم التجار الذين لا يتوانوا عن إظهار سوء نواياهم ومخطّطاتهم وكأنّ الحرب أفرجت مجدّداً عن ألاعيبهم الدنيئة ومنحتهم فرصة أخرى لاستغلال حالة البلبلة السائدة وإخفاء سلعة حيويّة واستراتيجيّة مثل القمح وبعض المواد الغذائية من الأسواق والامتناع عن تسليم الطحين ومواد المحروقات من أجل احتكارها وإعادة بيعها بأسعار خياليّة وجني أرباح غير مشروعة من جيوب المواطنين الذين يقعون دائما فريسة طمعهم وقلّة ضميرهم. فتجّار الأزمة لا يشبعون ولا يُراقبون ولا يُعاقبون، بل يتمادون في النهب والسرقة والفساد في ظلّ غياب تام للسّلطة وانعدام المحاسبة والرقابة.

إذاَ، تأتي الحرب اليوم في توقيت خاطئ وموجع للبنان، وها هي تهدّد بكافّة مآسيها وتداعياتها رغيف خبز اللبنانيين الذي يعتبر مدماك قوتهم اليومي وتزيد من حدّة استنزافهم وتزعزع أمنهم الغذائي، لتفتح بذلك الباب أمام حرب ضروس ضد الجوع لا تقلّ خطورتها عن أيّ حرب عسكريّة. فلبنان الذي بات أكثر من 80 في المئة من شعبه يئنّ تحت خطّ الفقر لا يملك ترف الوقت للانتظار أو المتابعة عن بعد. فالحرب لا ترحم والجوع لا يُحتمل، وعلى جميع مكوّنات السلطة أن تتحمّل مسؤوليّاتها وأن تسعى جاهدة إلى استباق وقوع الكارثة وإيجاد الخطط والحلول البديلة من أجل طمأنة المواطن بأنّ أمنه الغذائي مَحميّ ومُصان من حرب الكبار وجشع التجار الذين يزيدون الأزمة تعقيداً وشراسةَ.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.

+A
-A
Business Echoes

مقالات مماثلة مقالات مماثلة

العلامات التجارية الأعلى قيمة في العالم حالياً
العلامات التجارية الأعلى قيمة في العالم حالياً
07:22 ص | 2022-06-22

العلامات التجارية الأعلى قيمة في العالم حالياً

الى التجار اللبنانيين...إليكم الحل!
الى التجار اللبنانيين...إليكم الحل!
02:32 ص | 2022-06-15

الى التجار اللبنانيين...إليكم الحل!

أكبر المخاطر التي تواجه الأعمال التجارية في 2022
أكبر المخاطر التي تواجه الأعمال التجارية في 2022
01:16 ص | 2022-04-11

أكبر المخاطر التي تواجه الأعمال التجارية في 2022

الأمم المتحدة تحذر من تباطؤ التجارة العالمية في 2022
الأمم المتحدة تحذر من تباطؤ التجارة العالمية في 2022
05:08 ص | 2022-02-17

الأمم المتحدة تحذر من تباطؤ التجارة العالمية في 2022

Business Echoes

الأكثر قراءة الأكثر قراءة

اليوم
الأسبوع
الشهر
بيان صادر عن تاتش بشأن فواتير الخطوط الثابتة
بيان صادر عن تاتش بشأن فواتير الخطوط الثابتة
منذ 8 ساعات

بيان صادر عن تاتش بشأن فواتير الخطوط الثابتة

سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 7 تموز
سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 7 تموز
منذ 18 ساعة

سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 7 تموز

سعر قارورة الغاز بدءاً من 7 تموز
سعر قارورة الغاز بدءاً من 7 تموز
منذ 16 ساعة

سعر قارورة الغاز بدءاً من 7 تموز

أسعار البنزين والمازوت بدءاً من 7 تموز
أسعار البنزين والمازوت بدءاً من 7 تموز
منذ 16 ساعة

أسعار البنزين والمازوت بدءاً من 7 تموز

سعر قارورة الغاز بدءاً من 5 تموز
سعر قارورة الغاز بدءاً من 5 تموز
03:30 ص | 2022-07-05

سعر قارورة الغاز بدءاً من 5 تموز

سعر دولار Sayrafa في 4 تموز
سعر دولار Sayrafa في 4 تموز
11:22 ص | 2022-07-04

سعر دولار Sayrafa في 4 تموز

بيان توضيحي لـ البعاصيري عن
بيان توضيحي لـ البعاصيري عن
08:11 ص | 2022-07-04

بيان توضيحي لـ البعاصيري عن "أونصات الذهب"

سعر قارورة الغاز بدءاً من 1 تموز
سعر قارورة الغاز بدءاً من 1 تموز
02:59 ص | 2022-07-01

سعر قارورة الغاز بدءاً من 1 تموز

أفضل 8 جامعات في لبنان حالياً
أفضل 8 جامعات في لبنان حالياً
05:28 ص | 2022-06-14

أفضل 8 جامعات في لبنان حالياً

سعر قارورة الغاز بدءاً من 21 حزيران
سعر قارورة الغاز بدءاً من 21 حزيران
03:00 ص | 2022-06-21

سعر قارورة الغاز بدءاً من 21 حزيران

سعر قارورة الغاز بدءاً من 5 تموز
سعر قارورة الغاز بدءاً من 5 تموز
03:30 ص | 2022-07-05

سعر قارورة الغاز بدءاً من 5 تموز

بسبب تحديث الأسعار.. إعلام لمستخدمي خطوط ألفا
بسبب تحديث الأسعار.. إعلام لمستخدمي خطوط ألفا
06:15 ص | 2022-06-27

بسبب تحديث الأسعار.. إعلام لمستخدمي خطوط ألفا

Business Echoes

اقرأ أيضا في أخبار الإقتصاد اقرأ أيضا في أخبار الإقتصاد

انخفاض الدولار يدفع اسعار النفط
انخفاض الدولار يدفع اسعار النفط
economics
منذ 13 ساعة

انخفاض الدولار يدفع اسعار النفط

سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 7 تموز
سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 7 تموز
economics
منذ 18 ساعة

سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 7 تموز

الذهب يتداول قرب أدنى مستوياته في سبعة أشهر
الذهب يتداول قرب أدنى مستوياته في سبعة أشهر
economics
05:09 ص | 2022-07-06

الذهب يتداول قرب أدنى مستوياته في سبعة أشهر

سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 6 تموز
سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 6 تموز
economics
02:59 ص | 2022-07-06

سعر صرف الدولار في السوق السوداء في 6 تموز

Business Echoes

آخر الأخبار آخر الأخبار

بيان صادر عن تاتش بشأن فواتير الخطوط الثابتة
منذ 8 ساعات

بيان صادر عن تاتش بشأن فواتير الخطوط الثابتة

بيان صادر عن تاتش بشأن فواتير الخطوط الثابتة
منذ 8 ساعات

بيان صادر عن تاتش بشأن فواتير الخطوط الثابتة

سعر دولار Sayrafa في 7 تموز
منذ 8 ساعات

سعر دولار Sayrafa في 7 تموز

سعر دولار Sayrafa في 7 تموز
منذ 8 ساعات

سعر دولار Sayrafa في 7 تموز

انخفاض الدولار يدفع اسعار النفط
منذ 13 ساعة

انخفاض الدولار يدفع اسعار النفط

انخفاض الدولار يدفع اسعار النفط
منذ 13 ساعة

انخفاض الدولار يدفع اسعار النفط

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق