الأحد ٢١ تشرين أول ٢٠١٨
أول استقصاء لمرضى سرطان البروستاتا يحدد فجوات العناية الطبية بهم
25-07-2018 | 17:56
أول استقصاء لمرضى سرطان البروستاتا يحدد فجوات العناية الطبية بهم

 تكشف الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أن متوسط العمر المتوقع للرجال في جميع أنحاء العالم، ما زال أقل من مثيله لدى النساء، وتذكر المنظمة عدة أسباب لذلك لعل من أهمها أن الرجال يحجمون أكثر عن مراجعة الأطباء والعيادات لإجراء الفحوصات . ويمثل سرطان البروستاتا بالنسبة للرجال ثاني أكثر أنواع السرطان انتشارًا بينهم في العالم  وأكثر أنواع السرطان انتشارًا في لبنان . و حيث ان 15% من الشريحة السكانية في لبنان  هي 55 عاما فما فوق؛ أي ضمن الفئة العمرية الأكثر تعرضًا لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ويتوقع أن تزداد هذه النسبة الواقعة تحت الخطر نتيجة استمرار تقدم أعمار السكان وشيخوخة المجتمع في لبنان.

وفي محاولة لسد  الفجوة المعرفية القائمة حاليًا في مجال رعاية أولئك المرضى ناقش عدد من كبار المتخصصين في الجلسة الحوارية التي عقدت تحت عنوان «احتياجات مرضى سرطان البروستاتا» ضمن فعاليات منتدى جامعة الدول العربية لجمعيات المرضى المقام في مصر، سبل تعزيز قدرات منظومة العناية الصحية لتمكينها من تلبية احتياجات مرضى سرطان البروستاتا، فضلًا عن إطلاق مبادرة «كل صوت مهم» لدعم المرضى وجميع المعنييين بهذا المرض.

تهدف مبادرة «كل صوت مهم» إلى منح مرضى سرطان البروستاتا الفرصة للإعلان عن احتياجاتهم والإنصات إلى متطلباتهم وفهمها. وترعى شركة أستيلاس فارما للأدوية هذه المبادرة على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتدعمها مجموعة واسعة من الجمعيات الطبية ومنظمات المرضى في جميع أنحاء المنطقة، تشمل الجمعية المصرية لجراحة المسالك البولية (مصر)، والجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان: كان سرفايف (مصر)، وبربارة نصار (لبنان)، والجمعية اللبنانية لأطباء الورم الخبيث (لبنان)، والجمعية اللبنانية للمسالك البولية (لبنان)، والجمعية الإماراتية للمسالك البولية (الإمارات) وأصدقاء مرضى السرطان (الإمارات) وجمعية السرطان السعودية (السعودية) والجمعية السعودية لجراحة المسالك البولية (السعودية). وستجرى إبسوس (وكالة الأبحاث المستقلة) خلال المرحلة الأولى من المبادرة استقصاءً بين مرضى سرطان البروستاتا في مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ولبنان لمعرفة احتياجاتهم. ومن المقرر الإعلان عن نتائج الاستقصاء بحلول شهر نوفمبر 2018، ويتبع ذلك في المرحلة الثانية من المبادرة تعاونًا مشتركًا في هذا المجال بين الجهات المختلفة المعنية به مع أنشطة متنوعة بهدف تلبية الاحتياجات التي سيكشف عنها الاستقصاء.

وبهذه المناسبة، تحدث هاني نصار، من جمعية بربارة نصار، قال «هدفنا الأول أن نكافح السرطان بكل الوسائل والإمكانات المتوفرة: برفع مستوى الوعي بالمرض، وبتوفير الدعم العاطفي والمالي والسعي نحو تحسين ظروف الاستشفاء لمرضى السرطان. ويسرنا التعاون في هذا المجال مع  شركة أستيلاس فارما ومنظمات المرضى الأخرى والجمعيات الطبية حول المنطقة في مبادرة كل صوت مهم، لأننا نرى أن الفهم الدقيق لاحتياجات المرضى يتيح لنا بذل الجهد في الاتجاه الصحيح لتلبية تلك الاحتياجات.»

تمثل منظومة رعاية مرضى السرطان هيكلًا معقدًا يشمل العديد من المعنيين: من الأطباء المعالجين، إلى أفراد عائلة المرضى وأصدقائهم ومنظمات المرضى والشركات الحكومية وشركات الأدوية الذين لا يتعاملون مباشرة مع المريض غالبًا أو يتعاونون بين  بعضهم البعض. وبالحصول على المعلومات والتحليلات العميقة المستندة إلى البيانات عن أهم ما يحتاجه مرضى سرطان البروستاتا يمكن تحديد أوجه التعاون بين جميع المعنيين في هذا المجال فضلًا عن تحسين رعاية المرضى.

وقال أيمن الديب رئيس مجموعة مصر وليبيا والسودان في شركة أستيلاس فارما «تحسين جودة حياة المرضى هدفنا الرئيس في شركة أستيلاس فارما، ويسرنا طرح مبادرة كل صوت مهم لمنطقة الشرق الأوسط والعمل مع الجمعيات الطبية ومنظمات المرضى في المنطقة لاستيعاب احتياجات مرضى سرطان البروستاتا وتلبيتها. نأمل أن تشكل المعلومات الدقيقة عن احتياجات مرضى سرطان البروستاتا ركيزة أساسية لانطلاق تعاون  وثيق  حول هذا المرض على مستوى القطاع كاملًا ليتلقى المرضى دعمًا أفضل يمكنهم من الحياة بمستوى جودة أفضل خلال فترة علاجهم.»

تمنح مبادرة «كل صوت مهم» المرضى فرصة لمشاركة الآخرين بقصصهم عن تأثير سرطان البروستاتا على  حياتهم ، مما  يتيح لكل منهم الحصول على الدعم الذي يحتاجه. فإن كنت مريضًا بسرطان البروستاتا وتريد أن تُطلع الآخرين على قصتك، يرجى الاتصال بوكالة الأبحاث إبسوس مباشرة وتسجيل اسمك ضمن المشاركين في الاستقصاء:
الهاتف: +9714 428 0332
البريد الإلكتروني: EVM@IPSOS.COM



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2018 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة